منتدى د.محمود العياط

منتدى د.محمود العباط
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلبحـثدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
لجنتك بالدماء تلطخ الرئاسية أشعل الاول الانتخابية الرمال الصبي افضل الأكثر يديك المصرية التصويت استعلم العامرية القبيلة عن قصيدة الحبيب القلب العياط المعصية ليلى 2018 الثورة
المواضيع الأخيرة
»  قصيدة روح القدس معى فى مدح النبى ----- قصيدة الواوية
الأحد يناير 13, 2019 9:12 pm من طرف Admin

» قصيدة صديق على الطريق
الأربعاء يناير 09, 2019 10:34 pm من طرف Admin

» قصيدة صديق على الطريق
الأربعاء يناير 09, 2019 10:31 pm من طرف Admin

» قصيدة زورق بين الامواج
الإثنين يناير 07, 2019 8:07 pm من طرف Admin

» Cleaning My Room For The New Year
الجمعة ديسمبر 28, 2018 10:22 pm من طرف Admin

» قصيدة خيام الانعتاق
الثلاثاء ديسمبر 25, 2018 8:02 pm من طرف Admin

» قصيدة الكلوب ضييه وناس
الأحد ديسمبر 23, 2018 4:49 pm من طرف Admin

» جدول امتحانات نصف العام 2019 جميع المحافظات
الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 7:13 pm من طرف Admin

» قصيدة برضه يرضيك
السبت ديسمبر 15, 2018 6:02 am من طرف Admin

يناير 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 مرض الحب الجزء الثانى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4551
نقاط : 11203
تاريخ التسجيل : 14/11/2011

مُساهمةموضوع: مرض الحب الجزء الثانى   الإثنين أكتوبر 01, 2012 10:04 pm

مرض الحب
الجزء الثانى

في صورة مرضية أخرى أشد حدة من الصور السابقة يكون الارتباط بالأم أكثر عمقاً وأشد انفعالية في هذا المستوى، وتكون الأعراض الرزمية للمريض ليست أعراضاً للتعبير عن العودة إلى أحضان الأم وإلى صدرها الدافئ الذي يمنح الحماية كما يمنح الغذاء، وإنما العودة إلى داخل الأم، العودة الكاملة إلى داخل الرحم بتدمير نفسه تدميراً كاملاً. وإذا كان جوهر الصحة النفسية هو الخروج من رحم الأم إلى الحياة والنمو فيها، فإن جوهر المرض النفسي الخطير هو الانسحاب من الحياة إلى مرحلة ما قبل الحياة.
وهناك صور أخرى من أشكال المرض النفسي يظهر فيها الارتباط بالأب:
وأول الأمثلة على ذلك الرجل الذي تكون أمه مبتلدة العواطف والمشاعر والتي تكون محرومة من الجرأة، في حين يكون الأب زائد العطف والاهتمام بالطفل. أنه أب جيد، ولكنه في نفسا لوقت أب متقلب، نجد أنه عندما يعجب بسلوك ابنه فإنه يمتدحه ويغدق عليه النعم والهدايا، وبمجرد أن يفعل الابن شيئاً يغضب الأب فأنه ينسحب بحبه بعيداً عن الابن، أو يقوم بتأنيب الابن. وفي مقابل حنان الأب على ابنه، فإن على هذا الابن أن يرتبط ارتباط الرقيق بسيده، فالهدف الأساسي في حياته هو إسعاد الأب، فإذا تمكن الابن من تحقيق هذا الهدف فإنه يشعر بأنه انسان محظوظ وسعيد، وبأنه أكثر ثقة بالنفس، وبأنه قد حصل على الإشباع الذي يريده. أما عندما يخطئ هذا الابن، وعندما لا يتمكن من أن يقوم بفعل أي شيء يعجب أباه ويرضيه فإنه يشعر بالخواء النفسي، وبأنه غير محبوب، وبأنه غير مرغوب فيه. وفي فترة لاحقة من حياته سيحاول هذا الابن الذي أصبح رجلاً أن يجد نموذجاً للأب ليربط نفسه به بطريقة مشابهة لارتباطه القديم بأبيه في صغره. إن حياته كلها ستصبح خاضعة لشروط النجاح في الحصول على رضاء الأب، أو الفشل في تحقيق هذا الهدف. ومن وجهة النظر الاجتماعية سنجد أن مثل هؤلاء الأشخاص غالباً ما يكونون ناجحين، إنهم ذوي ضمائر، ويمكن الوثوق بهم، كما أنهم دائماً مجتهدون. إن كل واحد منهم يفهم جيداً نموذج الأب الذي اختاهر. وفي علاقتهم بالنساء يظلون متراجعين وخوافين، فالنساء ليس لهن عند هؤلاء الرجال معنى مركزي، وهذا ما نجده في صورة اهتمام الواحد منهم بالمرأة اهتماماً أبوياً ما لو كانت طفلة صغيرة. يستطيع هؤلاء الأشخاص في البداية أن يتركوا أثراً في النساء عن طريق سماتهم الذكرية أو سمات الرجولة فيهم، ثم تصاب المرأة بعد ذلك بالإحباط وخيبة الأمل عندما تكتشف هذه المرأة بأنها لا تأتي في نظر رجلها إلا في الدرجة الثانية من الاهتمام، وذلك لأن الأب يحتل المكان الأول في حياة زوجها. ولا يتغير هذا المعيار إلا إذا كانت المرأة هي الأخرى مرتبطة بالأب، ولذلك فإنها ستكون سعيدة مع رجلها الذي يقيم معها علاقة قريبة من علاقة الأب بطفلته
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ayat.mam9.com
 
مرض الحب الجزء الثانى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى د.محمود العياط :: اهلا فى منتدى موسوعه د. محمود العياط :: مجلة طيبة :: كل ما يهم الاسر والعائلات-
انتقل الى: